الشيخ أحمد بن سعادة البحراني

 الشيخ أحمد بن سعادة الستري البحراني

الفقيه الفيلسوف المتكلم الشيخ كمال الدين ابو جعفر احمد بن علي بن سعيد بن سعادة الستري البحراني (رحمه الله) كان من علماء القرن السابع الهجري , ولم تذكر كتب التراجم سنة ولادته , وهو يروي عن الشيخ الفقيه نجيب الدين يحيى بن محمد بن يحيى السوراوي الذي قال عنه الحر العاملي ((كان فاضلا صالحا)) , وللشيخ ابن سعادة رسالة العلم التي شرحها الشيخ نصير الدين الطوسي بالتماس من – تلميذ الشيخ ابن سعادة – الحكيم الشيخ علي بن سليمان الستري البحراني بعد وفاة استاذه وهذه الرسالة تضم أربع وعشرين مسألة من مسائل علم الله تعالى وما يناسبه من صفاته, وكانت هذه الرسالة معروفة بين الناس برسالة المعلم للخواجة نصير الدين الطوسي كما قال الشيخ يوسف في كشكوله ((وهي المعروفة –أي الرسالة-الآن بين الناس…)) فيظهر من كلام الشيخ يوسف البحراني ان الرسالة وشرحها كانت مشتهرة بين الناس في عصر الشيخ يوسف لما لها من فضل يدل على غزارة علم صاحبها (قدس الله سره).
تلامذته
لم نتعرف الا على واحد وان كان بلا شك نطمئن لوجود اكثر من تلميذ , هو الحكيم الالهي الشيخ علي بن سليمان الستري البحراني من أساتذة الشيخ ميثم البحراني , له تصانيف كثيرة في الفلسفة والكلام منها شرح قصيدة النفس لابن سينا وشرح رسالة الطير وغيرها من المصنفات الكثيرة .
اقوال العلماء فيه
قال عنه تلميذه الشيخ علي بن سليمان الستري في ديباجة شرح رسالة العلم ((ان الله لما وفقني فيما مضى من الايام والقى زمامي بيد المولى الهمام ,سيف الاسلام , علامة الانام , لسان الحكماء والمتكلمين , جمال المحقين والمحققين كمال الملة والدين ابي جعفر احمد بن علي بن سعيد بن سعادة تلقاه الله بأكمل الوفادة وتولاه لأفضل الزيادة وبلفه من منازل عليين أعلى مراتب المقربين ))
 قال الشيخ الطوسي في مقدمة شرح رسالة العلم السالفة الذكر رغم جلالة قدر الشارح((و أين أنا من مبارزة فرسان الكلام .. والمعارضة مع البدر التمام وكيف يصل الاعرج الى قمة الجبل المنيع وأنى يدرك الضالع شأو الضليع )) وعلق الشيخ سليمان الماحوزي على هذا الكلام (( وحسبك بهذا الكلام للشيخ كمال الدين مفخرا)).
قال عنه الشيخ يوسف في كشكوله ((متكلم جليل وعالم نبيل وكان معاصرا للخواجة نصير الدين الطوسي , ولكنه مات قبل الخواجة))
قال عنه الشيخ سليمان الماحوزي ((العالم العامل الشيخ المحقق المتكلم…))
ولقد أثنى عليه الكثير من العلماء كالعلامة الحلي والشيخ عبد الله السماهيجي والسيد الخونساري وغيرهم من العلماء
وفاته ومدفنه
لم تُعلم سنة وفاته على وجه التحديد, ولكن يبدو انه توفي في منتصف القرن السابع الهجري او قبل ذلك بقليل كما قال الشيخ فاضل الزاكي في تحقيقه كتاب فهرست علماء البحرين عند التعرض للشيخ ابن سعادة ودفن في مقبرة سترة وقبره مزار يُتبرك به (رحمه الله).
المصادر
1-(فهرست علماء البحرين) للشيخ سليمان الماحوزي تحقيق الشيخ فاضل الزاكي
2-(علماء البحرين دروس وعبر) للشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني
3-(اجازات علماء البحرين ) اعداد الشيخ محمد عيسى المكباس
4-(الكشكول ) للشيخ يوسف البحراني
5- (منتظم الدرين ) للشيخ محمد علي التاجر (مخطوط)
6-(شرح رسالة العلم لابن سعادة) للشيخ الطوسي (مخطوط)
Advertisements