الشيخ محمد جعفر الأشتر

الشيخ محمد جعفر الأشتر بن محمد قاسم الطاهر بن محمد صادق الشريف

 اشتهر بالآخوند، ثم عُرف بعد وفاته بالآخوند الكرباسي، لمكان نجله الملقب بالكرباسي.
 كانت ولادته عام 1080 هـ (1669 م) فتح عينه في اصفهان على الأكثر، ترعرع في كنف والده العالم الفقيه ونشأ على الفضيلة والورع والكمالات الروحية، وأخذ من أعلام اصفهان، التي كانت عامرة بالعلماء، حتى تخرّج فيها فقيها أصوليّـاً عارفاً متكلماً، ويظهر من اللوحة المنصوبة على مقامه في يزد انه كان جليل القدر عظيم المنزلة حتى نُعِتَ بأوصاف لا نظير لها، ولسعة علمه وُصف بالحَبْر الأعظم والنِحرير المعظّم، كان الفقهاء يتعاملون مع فتـاويه معاملة النصوص، وقد استـند السلطان حسين الصفوي على أقواله فيما يرتبط بمسألة الأسرى في حربه مع الأفغان، كما أورده صاحب الجواهر في كتابه.
 وكان من أصحاب الكرامات، وصاحب تـقىً وورع، ومما عـُرف من مؤلفاتـه كتاب التباشير.
 سكن يزد، فقصده أرباب العلم، وانتهلوا من معينه، حتى توفاه الله فيها وذلك عام 1150 هـ (1737 م) وقبره مزار معروف.
 الفاصلة بين جده محمد صادق الشريف وبين جده الأعلى مالك الأشتر تسعة آباء، كلهم من العلماء.
 ترجمه الأمين في الأعيان، والطهراني في الذريعة، وحفيده في خاندان كرباسي، إلى غيرها من كتب التراجم.