أبان بن تغلب الكوفي

أبان بن تغلب (رضوان الله عليه)

 اسمه ونسبه:
أبان بن تغلب بن رباح البكري الجريري الكِندي الربعي الكوفي، ويكنى بـ(أبو سعيد).
 ولادته:
لا توجد لدينا معلومات دقيقة عن تاريخ ولادته ومحلِّها.
 مكانته العلمية:
كان أبَّان محدثًا، فقيهًا، قارئًا، مفسرًا، لغويًا،من الرجال المبرّزين في العلم، ومن حملة فقه آل محمد (ص)، وكان لعظم منزلته إذا دخل المدينة تقوَّضت إليه الحِلَق، وأُخليت له سارية النبي (ص).
 وكان له عند الأئمة (ع) من آل محمد (ص) منزلة وقدم.
 فقال له الإمام الباقر (ع): (اجلس في مسجد المدينة، وأفتِ الناس، فإنِّي أُحبُّ أن يُرى في شيعتي مثلك).
 وقال الإمام الصادق (ع) لمسلم بن أبي حيَّة: (ائت ِأبان بن تغلب، فإنه قد سمع مني حديثًا كثيرًا، فما روى لكفاروه عني).
 وكان أبان من الشخصيات الإسلامية التي امتازت باتقاد الذهن، وبُعد الغور، والاختصاص بعلوم القرآن، وهو ممن أجمعوا على قبول روايته وصدقه.
 وكان معروفًا بكثرة الرواية حتّى قيل: إنه روى ثلاثين ألف حديث، وكان من أعاظم القرَّاء، بل كان يقرأ القرآن الكريم بطريقة خاصَّة عُرفت بين القرَّاء.
 وكان يُعدُّ من أُلي الرأي الحصيف في الحديث، والفقه، والأدب،واللغة، والنحو.
 روايته للحديث:
وثَّقه علماء الرجال الشيعة، وأيَّد وثاقته محقِّقو الرجال من أهل السنة، كأحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وأبي حاتم، والنسائي.
 أخذ الفقه والتفسير عن أئمَّة أهل البيت (ع)، فقد حضر عند الإمام زين العابدين (ع).
 ومن بعده عند الإمام الباقر (ع)، ثم عند الإمام الصادق (ع)، فهو من كبار أصحابهم، والثقات في رواياتهم.
 وروى أيضًا عن أبي حمزة الثمالي، وزرارة بن أعين، وسعيد بن المسيَّب.
 أقوال العلماء فيه:
في الفهرست: “ثقة جليل القدر عظيم المنزلة في أصحابنا لقى أبا محمد علي بن الحسين وأبا جعفر وأبا عبد الله (ع) وروى عنهم وكانت له عندهم حظوة.”
 وقال النجاشي: “عظيم المنزلة في أصحابنا لقي علي بن الحسين وأبا جعفر وأبا عبد الله (ع) وروى عنهم وكانت له عندهم منزلة وقدم.”
 وفي الخلاصة: “ثقة جليل القدر عظيم المنزلة في أصحابنا.”
 الراوون عنه:
روى عنه: أبَّان بن عثمان الأحمر،وإبراهيم بن الفضل الهاشمي، وحفص بن البختري، وجميل بن درَّاج النخعي، وسيف بن عميرة، وسعدان بن مسلم، وعبد الله بن سنان، وعبد الله بن مُسكان، وعبد الرحمان بن الحجاج البجلي، وعلي بن رئاب، ومالك بن عطية الأحمسي، ومعاوية بن عمار الدهني، ومنصور بن حازم، وهشام بن سالم الجواليقي، وآخرون.
 مؤلفاته: نذكر منها ما يلي:
1- معاني القرآن.
2- كتاب القراءات.
3- الغريب في القرآن.
4- الفضائل.
5- كتاب صفّين.
 وفاته:
توفّي (رضوان الله عليه) عام 141 هـ.