السيد محسن الطباطبائي الحكيم

 آية اللّه العظمى السيد محسن الطباطبائي الحكيم (قدس سره)

 ولادته:
ولد السيد محسن الحكيم في عام 1306 هـ في عائلة متدينة معروفة بالعلم والصلاح والتقوى، كـان جده السيد مهدي الحكيم من مدرسي علم الأخلاق المعروفين في زمانه، وأمه حفيدة العلامة الشيخ عبد النبي الكاظمي صاحب كتاب تكملة الرجال.
 نسبه:
ذكـرت كـتب الأنساب بان عائلة آل الحكيم ينتهي نسبها إلى الإمام علي (ع) بثلاثين عقباً، وكان احد اجداد الـسيد محسن الحكيم وهو السيد علي الحكيم طبيبا مشهورا في زمان الشاه عباس الصفوي، وله كتاب في الطب اسماه (التجارب الطبية) ومنذ ذلك الزمان اكتسبت العائلة لقب الحكيم بمعنى الطبيب، وأصبح هذا لقبا مشهورا لهذه العائلة.
 دراسته:
انهى دراسته الابتدائية ودراسة المقدمات، ثم شرع بدراسة السطوح العالية عند أساتذة عصره، ولما بلغ عمره عشرين سنة؛ تتلمذ على يد الآيات العظام التالية أسماؤهم:
1- آية اللّه محمد كاظم اليزدي.
2- آية اللّه محمد كاظم الخراساني.
3- آية اللّه ضياء الدين العراقي.
4- آية اللّه ابي تراب الخونساري.
5- آية اللّه شريعت اصفهاني.
6- آية اللّه الميرزا النائيني.
7- آية اللّه محمد سعيد الحبوبي.
8- آية اللّه علي باقر الجواهري.
 تدريسه:
في عام 1333 هـ شرع بتدريس السطوح، وفي عام 1337 هـ بدأ بتدريس البحث الخارج في الفقه والاصول، وقد تخرج على يديه عشرات الطلاب، منهم:
1- الشهيد اسد اللّه المدني.
2- الشهيد السيد محمد باقر الصدر.
3- الشيخ وحيد الخراساني.
4- الشيخ احمد فياض السدهي.
5- السيد محمد حسين فضل اللّه.
6- الشيخ محمد مهدي شمس الدين.
7- الشيخ حسين مشكوري.
8- الشيخ حسن البهبهاني.
9- الشيخ مرتضى الأنصاري (صاحب كتاب حياة الشيخ الأنصاري).
10- السيد يوسف الحكيم.
 صفاته وأخلاقه:
تحدث الشهيد محمد علي القاضي الطباطبائي عنه وقال: لم يحدث الفقيد الحكيم نفسه بالرياسة يوما من الايام، لكني وجدت الزعامة والرياسة هي التي وجدته لائقا وجديرا بها، وقد نقل لي احد مقربيه بانه لم ير السيد يوما يضحك بصوت عال، وفي اشد الأحوال التي تدعو إلى الضحك وجدته مبتـسما لا أكثر، بالإضافة إلى ذلك كان رجلا فريدا من نوعه بالشجاعة في تلك الأيام لا يهاب الرؤساء والسلاطين ولا يتردد في إصدار الفتاوى.
 1- كان السيد رحمه اللّه سمحا عطوفا يعامل الآخرين بلطف، ولهذا أصبح محبوبا ومهابا من قبل الجميع.
2- كان شديد التواضع، ولا عجب أن يجد التواضع إلى تلك الروح الواسعة سبيلا.
3- ومـن خصائصه الأخرى: عدم اعتماده في تامين أموره المعاشية على ما يحصل عليه من الأموال الشرعية، بل كان يعتمد على الهدايا الخاصة التي كان يرسلها إليه مقلدوه، إذ كانوا يعلمون ان السيد الحكيم لا يصرف على احتياجاته الشخصية من الأموال الشرعية.
4- وكـان له أيضاً برنامج دقيق جدا لحياته اليومية، فهو لا يفرط بالوقت، ومن عاش معه من الطلبة في النجف الاشرف يعرف جيدا متى يذهب لمواجهته وفي أي ساعة.
5- وكـان لـلسيد الحكيم اهتمام كبير بإحياء مناسبات أهل البيت (عليهم السلام)، وبالخصوص إحياء مـجالس عزاء أبي عبد اللّه الحسين (عليه السلام)، إضافة إلى قيامه بالعبادات المستحبة مثل النوافل اليومية والتهجد بالليل وغير ذلك.
 خدماته:
أما الخدمات الأساسية التي قام بها آية اللّه الحكيم فكانت تشمل تأسيس المكتبات العامة في أنحاء العراق كافة، لنشر الثقافة الإسلامية وتوعية الشباب المسلم وحمايته من الانحراف، والانجراف وراء الأفكار الهدامة التي كانت ناشطة ومنتشرة آنذاك، وقد بلغ عدد تلك المكتبات أكثر من 70 مكتبة، وكان أكبرها مكتبة الإمام الحكيم العامة في النجف الاشرف، التي كانت تحتوي على 30000 كتاب مطبوع، وحوالي 5000 نسخة خطية.
 وأما عـن خدماته الجليلة الأخرى فتتمثل في بناء المساجد والتكايا والحسينيات، وتأسيس الـمراكز الثقافية الإسلامية في نقاط مختلفة من العراق، وقيامه بطبع الكتب الإسلامية وإرسالها إلى أنحاء مختلفة من العالم، مضافا إلى تأسيس المدارس العلمية لطلبة العلوم الدينية، نذكر لكم أهم تلك المدارس:
1- المدرسة العلمية في مدينة الحلة.
2- المدرسة العاملية في النجف الاشرف.
3- مدرسة الافغانيين والتبتيين.
4- مدرسة شريف العلماء بكربلا المقدسة.
5- مدرسة السيد اليزدي في النجف الاشرف.
6- مدرسة دارالحكمة في النجف، وغيرها.
 و لـه مشاريع خدمية مختلفة أخرى خارج العراق، مثل بناء المساجد في لبنان وسورية وباكستان وأفغانستان والمدينة المنورة وجعلها مراكز دينية لإجراء العبادات، وإقامة الاحتفالات، ونشر الأفكار الإسلامية، وتوضيح المسائل والأحكام الشرعية، وتوضيح ونشر أفكار آل البيت صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين.
 موافقه السياسية:
كـان السيد الحكيم منذ ايام شبابه رافضا للظالمين وأعداء الدين، وقد شارك بنفسه في التصدي للاحتلال البريطاني الغاشم للعراق، حيث كان مسؤولا عن المجموعة المجاهدة في منطقة الشعيبة في جنوب العراق، وكان يعلم بالنوايا الخبيثة للاستعمار عندما اخذ يتبع سياسة فرّق تسد في العراق.
 وقـد بـذل السيد الحكيم قصارى جهوده في سبيل جمع شمل المسلمين من المذاهب المختلفة، عن طـريـق المشاركة في كثير من الفعاليات التي كان يقيمها أهل السنّة، مشجعا إياهم في الوقت نفسه على حضورهم فـي المقابل بالمناسبات التي يقيمها الشيعة، وعندما اخذ الحكام المرتبطون بالأجنبي بترويج أفكار القومية العربية في العراق؛ قام السيد بالتصدي لتلك الأفكار، وقاوم كل اشكال التعصب والتمييز الطائفي والعرقي في العراق، وخير شاهد على ذلك إصداره الفتوى المعروفة بحرمة مقاتلة الاكراد في شمال العراق، لانهم مسلمون، تجمعهم مع العرب روابط الإخوة والدين.
 ولـهذا فقد فشل النظام العراقي في الحصول على فتوى شرعية من علماء الدين لمحاربة الاكراد في الشمال.
 ومـن مواقفه السياسية الأخرى دعمه لحركات التحرر في العالم الإسلامي، وعلى رأسها حركة تحرير فلسطين، واصدر بهذا الخصوص العديد من البيانات التي تشجب العدوان الصهيوني، وتؤكد عـلـى ضـرورة الـوحدة الإسلامية، لغرض تحقيق الهدف الأسمى، وهو تحرير القدس من أيدي الصهانية المعتدين.
 محاربته الافكار الشيوعية في العراق:
تغلغلت الأفكار الشيوعية بين أوساط الجماهير في العراق أيام السيد الحكيم، وقد طبّل الحزب الشيوعي لتلك الأفكار المزيفة والشعارات الفارغة، فاخذ كثير من السذج والبسطاء من الناس يطالبون بتحقيق (العدالة الاجتماعية) في العراق، وعلى اثر ذلك أحس السيد بمسؤوليته تجاه الأوضاع، فتصدى لتلك الأفكار الإلحادية، وعمل على توجيه انتباه الناس إلى أن الإسلام وحده هو الـقـادر عـلـى تـحـقـيق العدالة الاجتماعية، وقد اصدر لذلك بيانات عديدة، إلا انه وجد أن هذه الإنذارات المتكررة لا تجدي نفعا، وان النشاط الشيوعي آخذ بالتوسع والاستفحال، فاصدر فتواه الـمـشـهـورة (الـشيوعية كفر والحاد)، مما أدى إلى تقويض نفوذ ذلك الحزب الكافر، واجبر عبد الكريم قاسم رئيس وزراء العراق آنذاك على إبعاد أفراد هذا الحزب عن الساحة السياسية.
 دوره في حركة النهضة الإسلامية في إيران:
يمكن القول بحق ان آية اللّه الحكيم كان من اكبر المدافعين عن النهضة الإسلامية في إيران منذ بدايتها على أيدي علماء الدين، إثر صدور اللائحة القانونية لانتخابات المجالس العامة والمحلية، التي استنكرها السيد الحكيم ببرقية أرسلها إلى آية اللّه البهبهاني، مطالبا علماء الحوزة العلمية إبلاغ النظام الشاهنشاهي بالامتناع عن إصدار هكذا قوانين، لا تنسجم مع الإسلام ولا مع المذهب الشيعي، كما اصدر برقية اخرى بمناسبة هجوم عملاء نظام الشاه على المدرسة الفيضية في مدينة قم المقدسة، طـلب فيها من العلماء الهجرة إلى النجف الاشرف، كما استنكر سياسة القمع والإرهاب التي تعرض لـهـا الـمـؤمنون بعد انتفاضة 15 خرداد التي فجرها الإمام الخميني، وكذلك فانه انذر نظام الشاه عندما أراد تـنـفيذ حكم الإعدام بمجموعة كبيرة من أفراد الحركة الإسلامية الذين كانوا يرزحون في سجون الشاه.
 دوره في حوزة النجف الاشرف:
بـعد وفاة المرجع السيد البروجردي (قدس سره) أصبح السيد محسن الحكيم مرجعا عاما للشيعة، فاخذ بوضع نظام إداري للحوزة، وشرع ببناء المدارس وإرسال المبلغين إلى نقاط العراق المختلفة. بهذا العمل ازداد عدد الطلاب في جميع الحوزات بشكل منقطع النظير.
 و لغرض اغناء المواد الدراسية في الحوزة العلمية في النجف الاشرف، قام السيد بإدخال دروس جديدة مثل: التفسير والاقتصاد والفلسفة والعقائد، لغرض توسيع آفاق الطلاب بالعلوم المختلفة، حـتـى يـكونوا على أهبة الاستعداد للوقوف أمام التيارات الفكرية والأفكار الإلحادية القادمة من الخارج.
 وقد شجع كـل من له قدرة واستعداد على الكتابة والتأليف، واشرف على كثير من المجلات الإسلامية التي كانت تصدر في ذلك الوقت، من أمثال مجلة الأضواء ورسالة الإسلام والنجف و غيرها.
 مؤلفاته:
عـلـى الرغم من المسؤوليات الجسام التي كان يتحملها تجاه المرجعية، وتجاه تدريس وتخريج الطلاب والعلماء، كان مواظبا على أداء مهامه في حقل التأليف، ويمكن القول أن المؤلفات العديدة التي أصدرها السيد الحكيم تعد دليلا واضحا على اهتمامه وسعيه في هذا المضمار.
و من هذه المؤلفات:
1- مستمسك العروة الوثقى.
2- نهج الفقاهة.
3- حقائق الاصول.
4- منهاج الصالحين (رسالته العملية طبعت في النجف الاشرف عام 1365 هـ).
5- منهاج الناسكين.
6- شرح التبصرة.
7- دليل الناسك.
8- تعليقة على العروة الوثقى.
9- تحرير المنهاج.
10- مختصر منهاج الصالحين.
11- حاشية على كتاب الدرالثمين.
12- حاشية على الرسالة الصلاتية.
13- شرح كتاب المراح (فى علم الصرف).
14- شرح تشريح الافلاك.
15- رسالة في سجدة السهو.
16- رسالة مختصرة في علم الدراية.
17- رسالة في بعض المسائل المتفرقة في الصلاة.
18- حواش على نجاة العباد.
19- تعليقة على كتاب رياض المسائل.
20- حواش على تقريرات الخونساري.
21- الشرح النافع.
22- منتخب الرسائل.
23- حاشية استدلالية على كتاب الربا من العروة الوثقى.
24- تعليقة على توضيح المسائل لاية اللّه البروجردي.
25- حاشية استدلالية على كتاب التبصرة للعلامة، وغيرها من المؤلفات والإصدارات.
 أولاده:
للسيد الحكيم اربعة عشر ولدا، منهم عشرة ذكور وأربع بنات، أما البنون فهم:
1- آيـة اللّه السيد يوسف الحكيم وهو من مدرسي الفقه والأصول البارزين في حوزة النجف الاشرف.
2- حجة الإسلام السيد محمد رضا الحكيم.
3- حجة الإسلام الشهيد السيد مهدي الحكيم، الذي قام باغتياله عملاء مخابرات النظام الحاكم في العراق وذلك في الخرطوم عاصمة السودان.
4- حجة الإسلام السيد كاظم الحكيم.
5- حجة الإسلام السيد محمد باقر الحكيم.
6- الشهيد حجة الإسلام السيد عبد الهادي الحكيم.
7- الشهيد حجة الإسلام السيد عبد الصاحب الحكيم.
8- الشهيد حجة الإسلام السيد علاء الحكيم.
9- الشهيد حجة الإسلام السيد محمد حسين الحكيم.
10- حجة الإسلام السيد عبد العزيز الحكيم.
 وفاته:
انتقل الى رحمة اللّه بعد عمر طويل، قضاه بالجهاد في سبيل اللّه وإعلاء كلمة الإسلام بشكل عام والمذهب الشيعي بشكل خاص، وذلك 27 / ربيع الأول / 1390 هـ، واستغرق تشييعه من بغداد إلى النجف الاشرف مدة يومين بموكب مهيب، حضره مئات الآلاف من المؤمنين، حتى كاد أن يتحول ذلك التشييع إلى انتفاضة صارخة ضد النظام البعثي في العراق، وتم دفنه في مقبرة خاصة إلى جوار مكتبته في مدينة النجف الاشرف.

تعليق واحد

  1. ahmed said,

    04/08/2015 في 10:01 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ممكن سؤال في تاريخ تسلم السيد محسن الحكيم زمام الامور
    اي في اي سنه اصبح المرجع الاعلى؟


أخي الكريم - أختي الكريمة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اكتب تعليقك أو اقتراحك أو غير ذلك. وستنظر الإدارة في إدراجه لاحقا.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s