الشيخ قطب الدين الراوندي

 آية الله الشيخ قطب الدين الراوندي (قدس سره)

(القرن السادس – 573 هـ)

اسمه ونسبه:
الشيخ سعيد بن عبد الله بن حسين بن هبة الله بن حسن الراوندي الكاشاني، ويُلقَّب بـ(قطب الدين).
 ولادته ونشأته:
ولد في القرن السادس الهجري في راوند كاشان، وفي كثير من الأحيان كان ينسب إلى جده، ويذكر (سعيد بن هبة الله الراوندي)، وكان أبوه وجده من كبار علماء عصره.
 دراسته:
لقد أمضى الدراسة الأولية عند والده، وبعد ذلك تتلمذ على الشيخ أبي علي الطبرسي، وعماد الدين الطبري، والسيد مرتضى الرازي، وانتفع منهم كثيراً.
 ثم سافر إلى مدينة قم المقدسة، لينتفع من علمائها، وبعد مدة وجيزه أصبح من الوجوه المشهورين عند الشيعة.
 أساتذته: نذكر منهم:
1- والده عبد الله بن حسين.
2- الشيخ الفضل بن حسن الطبرسي.
3- الشيخ محمد بن أبي القاسم الطبري.
4- السيد مرتضى ابن الداعي الرازي.
5- أخوه السيد مجتبى.
6- السيد ذو الفقار بن محمد الحسيني.
7- الشيخ أبو جعفر الحلي.
8- محمد بن الحسن، والد الخواجة نصير الدين الطوسي.
9- حسن المؤدب القمي.
10- حسن بن محمد الحديقي.
11- شهريار بن شيرويه الديلمي.
 تلامذته: نذكر منهم:
1- ابنه حسين بن سعيد الراوندي.
2- ابنه الآخر محمد بن الراوندي.
3- أحمد بن علي الطوسي.
4- علي بن عبد الجبار الطوسي.
5- علي بن محمد المدائني.
6- محمد بن حسن العلوي البغدادي.
7- محمد بن عبد الحميد الدعوي دار.
8- محمد بن علي بن شهر آشوب المازندراني.
9- الشيخ منتخب الدين.
 مكانته العلمية:
صنَّف الشيخ قطب الدين في مجالات مختلفة من العلوم الإسلامية، حيث ترك مخطوطات قَيِّمة وكثيرة في علوم التفسير، والحديث، والفلسفة، والكلام، والتاريخ، وسائر العلوم الأخرى.
 وعندما كان يريد الكتابة في موضوع ما يقوم بدراسته دراسة عميقة، ولا يكتفي بمطالعة عابرة.
 ويقوم بنقل وجهة آراء الموافقين والمعارضين بدقة وأمانة، لِيَصل إلى الحقيقة، لذلك نجد العلماء يشيدون به عندما يتناولون حياته.
 مؤلفاته:
نذكر منها:
1- الخرائج ‏والجرائح (الجزء الأول).
2- الخرائج ‏والجرائح (الجزء الثاني).
3- الخرائج ‏والجرائح (الجزء الثالث).
 وفاته:
توفّي (قدس سره) سنة (573 هـ)، ودُفِن بمدينة قم المقدسة، وقبره الآن في الصحن الكبير من حرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام).
Advertisements