الشيخ عبد العزيز بن البراج

الفقيه الأقدم القاضي ابن البراج الطرابلسي

اسمه ونسبه:
هو الشيخ سعد الدين أبو القاسم عبد العزيز بن نحرير بن عبد العزيز بن البراج الطرابلسي، يعرفه الشيخ منتجب الدين بأنه: (وجه الأصحاب وفقيهم وكان قاضيًا بطرابلس) وقد ولد بمصر عام 400 على ما ذكره بعض العلماء.
 كلمات الأعلام في حقه:
لقد كان الشيخ ابن البراج محلاً لنظر كلمات الثناء من علماء الطائفة فقد أثنى عليه كل من تأخر عنه كالعلامة الحلي في أجازته لبني زهرة والشهيد الأول في بعض مجاميعه وأبن فهد في مهذبه والمحقق الثاني في اجازته والشهيد الثاني في اجازته كذلك إلى غير ذلك من أئمة الفقه تراهم اثنوا عليه ثناءً بليغًا كاملاً.
 نتيمن بذكر بعض هذه الكلمات:
1- قال الشهيد في بعض مجاميعه في بيان تلامذة السيد المرتضى: (ومنهم أبو القاسم عبد العزيز بن نحرير بن البراج وكان قاضي طرابلس ولاّه القاضي جلال الملك (رحمه الله) وكان أستاذ أبي الفتح الصيداوي).
 2- وقال الشيخ الحر العاملي في أمل الآمل: (… وجه الأصحاب وفقيهم وكان قاضيًا بطرابلس وله مصنفات).
 3- وقال التستري في المقابس: (الفاضل الكامل المحقق المدقق الحائز للمفاخر والمكارم ومحاسن المراسم الشيخ سعد الدين وعزّ الدين أبو القاسم عبد العزيز بن نحرير بن البراج الطرابلسي الشامي نور الله مرقده السامي وهو من غلمان المرتضى وكان خصيصًا بالشيخ وتلمذ عليه وصار خليفته في البلاد الشامية).
 إلى غير ذلك من كلمات الإطراء والثناء عليه (رحمه الله).
 مؤلفاته:
لقد ترك المترجم له ـ وكما هو ديدن علماء الطائفة ـ أثارًا ومؤلفات في غاية الدقة والمتانة وقد استفاد منها كل من تأخر عنه (قدس سره) نذكر بعضًا منها:
 1- المهذب في الفقه ـ طبع في مجلدين ـ وهو أبسط كتاب فقهي استدلالي بعد كتاب المبسوط للشيخ الطوسي (رحمه الله).
2- جواهر الفقه في الفقه: ـ وطبع في مجلد واحد ـ وهو كتاب فقهي اقتصر فيه المصنف على ذكر الفتوى ولعله رسالة عملية.
3- روضة النفس.
4- المنهاج وعماد المحتاج في مناسك الحج.
5- شرح جمل العلم والعمل: وهو شرح كتاب جمل العلم والعمل للسيد المرتضى على وجه موجز وقد ألقى فيها الأصول والقواعد في فني الكلام والفقه وقد تولى شيخ الطائفة شرح القسم الكلامي وقد نشر بأسم تمهيد الأصول بينما تولى القاضي أبن البراج شرح القسم الفقهي.
 وفاته:
توفي الشيخ ابن البراج في حدود سنة 481 هـ. ق.
 والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
Advertisements